آخر المواضيع آخر المواضيع آخر المواضيع آخر المواضيع آخر المواضيع آخر المواضيع آخر المواضيع آخر المواضيع آخر المواضيع

أسئلة تقويم برنامج حسن للمرحلة الأبتدائية جميع الصفوف لعام 1 
 عدد الضغطات  : 649
طلبات الاشراف 
 عدد الضغطات  : 99
ديوانية الخليج 
 عدد الضغطات  : 1101


الإهداءات


العودة   ديوانية الخليج > ¨°o.O ( الديوانيات العامة ) O.o°¨ > دوحة الإيمان > ديوانية فلسطين

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 09 Mar 2005, 10:50 AM
قلب العطاء غير متواجد حالياً
رحمك الله يا أم شوق

 
معلومات إضافية
النقاط :  10
المستوى :    قلب العطاء is on a distinguished road
الإعلام الإسرائيلي الموجه باللغة العربيةكيف تأسس وماذايحتوي ومن يديرة؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد الفشل الذريع في الفضائية، التزوير والتضليل وبث الإشاعات وتسويق خطاب الاحتلال

الإعلام الإسرائيلي الموجه باللغة العربية، كيف تأسس وماذا يحتوي ومن يديره؟

المخابرات الصهيونية تديره وتتواصل مع عملائها عبر برامجه




اكتشفت الحركة الصهيونية أهمية الإعلام وتأثيره على الفلسطينيين أصحاب الأرض الأصليين عبر توظيف وسائل إعلام باللغة العربية. وأفردت عصابات ((الهاجاناه))، الذراع العسكرية للحركة الصهيونية قبل قيام الدولة وقتاً من البثّ باللغة العربية عبر إذاعتها التي كانت تبثّ منذ أوائل الأربعينات من القرن الماضي، حيث كانت تنقل رسائل لدبّ الذعر في نفوس الفلسطينيين من أجل إجبارهم على ترك ديارهم، وكانت توظف فنون الحرب النفسية في هذه الرسائل، في حين نجد أن المنظمات الإرهابية اليهودية التي كانت قائمة قبل الدولة مثل ((ليحي)) و((اتسل)) كانت لها إذاعاتها الخاصة، وتبثّ أيضاً لبعض الوقت باللغة العربية، وكان المذيعون يعددون الجرائم التي قام بها أعضاء المنظمتين ضد العرب من أجل دبّ الفزع في نفوس البقية الباقية من المواطنين الفلسطينيين وإجبارهم على الهرب والفرار. إلى جانب ذلك فقد اعتادت المؤسسات الصهيونية توزيع المنشورات باللغة العربية التي تدعو الفلسطينيين للرحيل فوراً.

إعلام رسمي بالعربية

عند إعلان الدولة العبرية في العام 1948، كانت أول خطوة أقدمت عليها حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي ديفيد بن غوريون هي تحويل إذاعة ((كول يروشلايم))، التي كانت تبث قبل قيام الدولة إلى إذاعة ((كول يسرائيل))، أي ((صوت إسرائيل)). وهناك إذاعتان تبثان على نفس الموجة، إحداهما ((صوت إسرائيل)) باللغة العبرية، و((صوت إسرائيل)) باللغة العربية. كان مقر إذاعة ((صوت إسرائيل)) باللغة العربية في القدس، وكانت تبث يومياً ولكن لفترات قصيرة. نُقلت الإذاعة بعد ذلك إلى تل أبيب في العام 1949، وعادت مرة أخرى للقدس في العام 1954. وبعد العدوان الثلاثي في العام 1956، أُفرد للبثّ الإذاعي العربي موجة خاصة به، وأصبح يبثّ لمدة سبع ساعات يومياً. وبعد حرب العام 1967 أصبحت مدة البثّ اليومية 14 ساعة، أما الآن فتبثّ الإذاعة باللغة العربية لأكثر من ثمانية عشر ساعة يومياً من الساعة السادسة صباحاً وحتى الساعة الثانية عشر ليلاً.

صحف وتلفزيون باللغة العربية

إلى جانب الإذاعة ومنذ أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، عكفت الحكومات الإسرائيلية ونقابة العمال العامة ((الهستدروت))، على إصدار صحف باللغة العربية، بهدف تسويق مواقف الحكومة الإسرائيلية في أوساط فلسطينيي العام 1948، الذين كانوا يعيشون تحت الحكم العسكري المباشر. فتم إصدار صحف ((اليوم)) و((الأنباء)) و((الخبر)) إلى جانب بعض المطبوعات الدورية وغير الدورية. وكان يقوم على تحرير هذه الصحف والمطبوعات عدد من المثقفين اليهود الذين قدِموا من الدول العربية، إلى جانب عدد من الفلسطينيين الذين استطاعت مؤسسة الحكم في الدولة العبرية إغواءهم لكي يكونوا بوقاً للتغرير بأبناء وطنهم، لكن سرعان ما اكتشفت الدولة العبرية ونقابة العمال أن هذه الصحف فشلت فشلاً ذريعاً في تسويق نفسها في أوساط الجمهور العربي الذي اكتشف زيفها مبكراً، الأمر الذي أدى إلى إغلاق آخر هذه الصحف في أواسط الستينيات.

أما التلفزيون الإسرائيلي فقد انطلق في العام 1968، وخصّص جزءاً من برامجه للبثّ باللغة العربية، بحيث إنه منذ العام 1968 وحتى العام 2002، كان الوقت المخصص للبث باللغة العربية عبر القناة الاولى في التلفزيون الإسرائيلي التي تمولها الدولة، عشرين ساعة أسبوعياً فقط.

الفضائية الإسرائيلية

اندلعت انتفاضة الأقصى في 29/9/2000، واضطلعت الفضائيات العربية بدور هام في تغطية الانتفاضة وفضح ممارسات الاحتلال بشكل أربك الكيان العبري وعرّاه عالمياً. والأكثر من ذلك خشي الكيان الصهيوني أن تؤدي تغطية الفضائيات العربية لأحداث الانتفاضة إلى زيادة الكراهية له في العالمين العربي والإسلامي، الأمر الذي قد يؤدي إلى انضمام مزيد من العرب والمسلمين إلى دائرة العمل ضدّه. فدعت الكثير من المقالات في الصحف الإسرائيلية إلى مواجهة الفضائيات العربية بخطوة يمكن أن تقلل الضرر الناجم عن بثّها، وانبرى عدد من المسؤولين الإسرائيليين من الذين خدموا في المخابرات الإسرائيلية العامة ((الشاباك)) للدعوة إلى إنشاء فضائية إسرائيلية باللغة العربية على اعتبار أن ذلك ((ضرورة تحتمها المصلحة العليا))، كما قال الوزير جدعون عيزرا، الذي كان نائباً لرئيس المخابرات. إلى جانب تحمُّس وزير شؤون البثّ في حكومة شارون الأولى، الوزير العمالي رعنان كوهين، الذي يعتبر أحد المستشرقين البارزين في الدولة.

وبالفعل في مطلع العام 2001 اتخذت سلطة البثّ التي تمولها الدولة والتي من ضمن صلاحياتها إدارة عمل وسائل الإعلام الإسرائيلية باللغة العربية، التي تمولها الدولة أيضاً، قراراً بتدشين فضائية باللغة العربية، وبالفعل شرعت الفضائية باللغة العربية في البثّ في مطلع العام 2002، وكان الهدف منها التوجه للمشاهد العربي في كل أنحاء العالم. لكن سرعان ما اتخذت سلطة البثّ في مطلع أيلول/سبتمبر من العام 2003 قراراً بإغلاق هذه الفضائية في غضون شهرين، بعدما ثبت للقائمين على سلطة البث بؤس الرهان على هذه الفضائية لأنها لم تساهم في إضافة أي مشاهد جديد لها، إلى جانب أنه تبين أن مصداقية هذه الفضائية لدى المشاهد العربي في الحضيض، حيث ظل ينظر إليها كصوت لحكومة (إسرائيل) التي تنتهج العدوان ضد الشعب الفلسطيني، وبعد أن تبين أنه لا يمكن للفضائية الإسرائيلية باللغة العربية منافسة الفضائيات العربية.

 

توقيع :  

 


اللهــــم .. أبدلها داراً خيراً من دارها ، و أهلاً خيراً من أهلها ، و زوجاً خيراً من زوجها ، و أدخلها الجنة و أعذها من عذاب القبر و من عذاب النار
رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 09 Mar 2005, 10:55 AM
قلب العطاء غير متواجد حالياً
رحمك الله يا أم شوق

 
معلومات إضافية
النقاط :  10
المستوى :    قلب العطاء is on a distinguished road

تمويل وإدارة الإعلام الإسرائيلي

كما أسلفنا سابقاً، فإن سلطة البثّ؛ وهي سلطة جماهيرية، هي التي تشرف من الناحية الرسمية على تمويل وإدارة الإعلام الإسرائيلي الرسمي باللغة العربية، كما أنها تشرف على تمويل وإدارة قناة تلفزيونية وثلاث محطات إذاعية باللغة العبرية. وتحدد اللجنةُ المالية التابعة للبرلمان كل عام موازنةً خاصة لكل أوجه النشاطات التي تغطيها سلطة البثّ، بما في ذلك إدارة وتشغيل مؤسسات الإعلام الإسرائيلي باللغة العربية، التي تتمثل بشكل خاص في الإذاعة والتلفزيون. وحسب قانون سلطة البثّ الذي أقرته الكنيست في العام 1965 فإنه لا يحق للحكومة التدخل بشكل مباشر في عمل وسائل الإعلام التابعة لسلطة البثّ، إلا أن وسائل الإعلام باللغة العربية يتم إدارتها تحديداً من دائرة للمخابرات الإسرائيلية في مكتب رئيس الوزراء، مع العلم أن الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية تتبع مكتب رئيس الوزراء.

وكما سيتضح من خلال الأمثلة التي سنوردها لاحقاً فإن المخابرات الإسرائيلية لعبت وتلعب دوراً حاسماً في توجيه البثّ الإسرائيلي الرسمي باللغة العربية، وتوظفه لخدمة أهدافها الميدانية المباشرة.

الأهداف الصهيونية

حرصت الدولة العبرية على إنشاء المؤسسات الإعلامية باللغة العربية لتحقيق الأهداف الآتية:

1- تسويق مواقف الحكومة الإسرائيلية بين الجمهور الفلسطيني العربي.

2- المساهمة في الحرب النفسية الموجهة ضد الشعب الفلسطيني والأمّة العربية، عبر بثّ الإشاعات والأراجيف من أجل إشاعة أجواء من عدم الاستقرار في المنطقة العربية والنيل من معنويات العرب والمسلمين. ولعل أهم آلية استخدمتها وسائل الإعلام باللغة العربية هي تيئيس المتلقّي العربي من إمكانية تحقيق أي طائل من المواجهة مع الكيان العبري، والإثبات أنه لا يمكن للعرب إلا أن يخسروا في حال أصروا على مواصلة التمسك بخيار القوة في المواجهة.

3- ممارسة الضغوط على أنظمة الحكم العربي، سواء الموقّعة على اتفاقيات سلام أو التي هي في حالة حرب، وذلك عبر بثّ إشاعات وحقائق، حول الأنظمة العربية من أجل ممارسة الضغط في لحظة ترى أجهزة المخابرات الإسرائيلية أن ذلك يخدم المصلحة الإسرائيلية، وهناك صور كثيرة ومتعددة لممارسة هذه الضغوط، مثل الحديث عن الأوضاع الصحية للزعماء العرب والعلاقات في الدوائر الضيقة التي تحيط بهم وكشف كل ما يمكن أن يسبب إحراجاً لهم، فضلاً عن التطرق لما قد يوصف أنه فضائح. وهنا يتوجب الإشارة إلى أن إذاعة وفضائية (إسرائيل) باللغة العربية هما أول من تحدّث عن التعاون بين مخابرات عدد من الدول العربية وكل من الاستخبارات الأميركية والبريطانية والألمانية عشية إعلان إدارة بوش حربها على ما أسمته بالإرهاب. حيث ادعت أن أجهزة مخابرات عربية ساهمت في مساعدة المخابرات الغربية في اعتقال عدد من عناصر المنظمات الإسلامية في أوروبا. كما تحدثت وسائل الإعلام المذكورة عن الفساد الإداري والمالي في أروقة السلطة الفلسطينية. وصحيح أن أحداً لا ينكر أن الفساد مستشرٍ في دوائر السلطة، لكن وسائل الإعلام الإسرائيلية باللغة العربية تختار أن تنشر ما تسربه الحكومة الإسرائيلية من تقارير حول أوجه غير معروفة للناس للفساد في دوائر السلطة، تحديداً في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين الجانبين توتراً ملحوظاً.

من يدير وسائل الإعلام؟

من الأهمية بمكان الإشارة إلى الشرائح التي يتكون منها طاقم العمل في وسائل الإعلام باللغة العربية، وهم على النحو التالي:

1- جميع رؤساء هذه الوسائل هم من اليهود، وهم عادة من المستعربين الذين يعترفون أنهم يتعاملون مع المشاهد والمستمع العربي كما يتعامل العلماء مع الفئران في المختبرات، فهم يجربون الوسائل الإعلامية التي من شأنها أن تؤثّر على نفسية المواطن العربي بما يخدم المصلحة الإسرائيلية.

2- جميع المراسلين في التلفزيون الإسرائيلي هم إما من من اليهود الذين تخرّجوا من مؤسسة المخابرات الإسرائيلية، أو الذين كانوا على علاقة بالمؤسسة الأمنية بهذا الشكل أو ذاك، مثل إيلي نيسان ويعكوف عيزرا، أو من الدروز العرب الذين تخرّجوا من الوحدات المختارة في الجيش الإسرائيلي، ومعروف عن بعضهم تأييدهم لتكتّل الليكود اليميني. والعرب الذين يخدمون في التلفزيون يشترط أن يحصلوا على موافقة أمنية من المخابرات العامة، فضلاً عن أن بعض هؤلاء العرب تم تصفيتهم على اعتبار أنهم عملاء، ومنهم من اعتُقل في الضفة الغربية بتهمة التعامل مع المخابرات الإسرائيلية.

رسائل شوق

أشرنا إلى الدور الهام الذي تضطلع به المخابرات الإسرائيلية العامة ((الشاباك))، في الإشراف على ما بثته الإذاعة والتلفزيون باللغة العربية، لكن ((الشاباك)) ذهب بعيداً في توظيف هذه الوسائل لتكون أدوات طيّعة في عمله في مجال إسقاط الفلسطينيين والعرب ودفعهم للعمل لصالح المخابرات. ولعل أول الدلائل على لعب وسائل الإعلام الإسرائيلية باللغة العربية هذا الدور القذر، هو ما كشفه الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية أوائل الثمانينيات، عندما قاموا بالتحقيق مع بعض الفلسطينيين الذين ارتبطوا بالمخابرات الإسرائيلية. إذ تبين أن الإذاعة الإسرائيلية باللغة العربية تبث برنامجين مهمّتهما الأساسية تجنيد العملاء لصالح (إسرائيل). ولعل على رأس هذه البرامج هو برنامج ((استوديو رقم واحد))، الذي كان يقدمه يهودي عراقي باسم مستعار هو ((زكي المختار))، وتقوم إحدى الفقرات في هذا البرنامج على استقبال شكاوى المواطنين الفلسطينيين ومدّ يد العون إليهم، وما إن يتصل المستمع الفلسطيني بالاستوديو حتى يقوم زكي المختار بتوجيهه إلى دائرة تبدو مدنية، لكن هناك يتواجد ضباط المخابرات الذين يعرضون على المراجع أن يساعد المخابرات مقابل الحصول على خدمة المؤسسة. وقد اعترف عشرات الفلسطينيين أنهم سقطوا في حبائل المخابرات الإسرائيلية عن طريق هذا البرنامج. وهناك برنامج ((رسائل شوق)) الذي تبثه الإذاعة حتى الآن، حيث إن هذا البرنامج يقوم على بث رسائل من مستمعين إلى مستمعين آخرين، وفي هذا البرنامج يتم إيصال شيفرات من ضباط المخابرات إلى العملاء الذين يكلفونهم بمهمات سواء في الضفة الغربية وقطاع غزة أو في الدول العربية المحيطة، وبالذات الأردن ومصر. وقد اعترف عدد من العملاء بالتواصل مع ضباط المخابرات عبر هذا البرنامج.

فشل العدو

لعل قرار سلطة البث بإغلاق الفضائية الإسرائيلية باللغة العربية، بعد حوالي عام على بدء العمل فيها، على الرغم من الرهانات العريضة التي عُلّقت عليها، هو دليل على أن نظرة (إسرائيل) الاستعلائية في تعاملها مع العرب فشلت فشلاً ذريعاً ولم تعمل إلا على توريط الدولة العبرية. فالتعامل مع المتلقي العربي على هذا النحو من التبسيط استفز وعي هذا المتلقي، الأمر الذي دفعه إلى ترك هذه الوسائل وعدم متابعتها.

وقد أجمع المعلقون الصهاينة للشؤون العربية وكذلك مستويات سياسية عديدة على فشل وسائل الإعلام الإسرائيلية باللغة العربية في تحقيق أهدافها، بل إنها أدت إلى نتيجة خطيرة هي انعدام ثقة المتلقي العربي بـ(إسرائيل) نفسها. فها هو إيهود يعاري معلق قناة التلفزة الإسرائيلية للشؤون العربية وأحد أبرز المعلقين في الدولة العبرية للشؤون العربية يقول في شهادة له إنه يتوجب القضاء على التلفزيون الإسرائيلي باللغة العربية. ويضيف ((علينا إغلاق التلفزيون باللغة العربية لأنه بسببه فقدنا كلياً الثقة في الشارع العربي)). في حين أن صحافياً بارزاً مثل يوني بن مناحين يشدد على أن الإذاعة الإسرائيلية باللغة العربية لا يمكنها أن تنجح في أي شيء الآن.

 

توقيع :  

 


اللهــــم .. أبدلها داراً خيراً من دارها ، و أهلاً خيراً من أهلها ، و زوجاً خيراً من زوجها ، و أدخلها الجنة و أعذها من عذاب القبر و من عذاب النار
رد مع اقتباس
  #3 (permalink)  
قديم 20 Mar 2005, 05:15 PM

الصورة الرمزية نيروز

نيروز غير متواجد حالياً

 
معلومات إضافية
النقاط :  10
المستوى :    نيروز is on a distinguished road

نقله موفقه غاليتي قلب العطاء


يعطيك العافيه خيتوووووو


تحيتي لك معطره بعبير الياسمين ..






















كل الود

 

توقيع :  

 

رد مع اقتباس
  #4 (permalink)  
قديم 20 Mar 2005, 09:00 PM
قلب العطاء غير متواجد حالياً
رحمك الله يا أم شوق

 
معلومات إضافية
النقاط :  10
المستوى :    قلب العطاء is on a distinguished road

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الغالية نيروز

اشكرك غاليتي علي متابعتك الدائمة

كل الود

 

توقيع :  

 


اللهــــم .. أبدلها داراً خيراً من دارها ، و أهلاً خيراً من أهلها ، و زوجاً خيراً من زوجها ، و أدخلها الجنة و أعذها من عذاب القبر و من عذاب النار
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:56 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر ديوانية الخليج

a.d - i.s.s.w

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009